القائدۃ الخامسة تفسيرالاحلام tafsir ahlam

القائدۃ الخامسة تفسيرالاحلام tafsir ahlam

العبرۃ فیی تأویل الکلمةلمعنا ھا المتحرک ولیس ثبات النص :
فالکلمةفیی الرؤیا لہا معنی ً متحرک متغیر ،

وھو الأسلوب الذی یعطی المعبّر طریقة التفکیر حسب واقعه المعاش ،

بینما النص الثابت یعطیهالتعمق فیی دراسةالفکرۃ۔
فلا تھمل کتب التفسیر للرؤی لأن منھج القدامی یحاکی عصرھم وواقعھم الذی عاشوہ فتغیر معنی الرؤی بتغیر الأحوال
مثاله :
الطیران فیی المنام عبربه عن الانتقال ، فقال الأقدمون : من طار من دار یعرفھا اِلی دار لا یعرفھا فاِنه یموت ! وھذا صحیح المعنی فیی واقعھم ، أما واقعنا فالمعنی : کثرۃ السفر لا ختراع الطائرۃ ، فکلمة طیران وھو الانتقال ثا بتةولکن المعنی متحرک فیی واقع الانسان اِلی قیام الساعة۔
مثال آخر : اللحیة فذھا بھا فیی الرؤیا عند الأقدمین ھیی ذھاب الدین أما معناھا فیی واقعنا : فھو ذھاب الدین من کان اِلی آخر کا نتقال اِمام مسجد أو درس عالم أو مکتبةدینیة، ومثله : رؤیة بیوت الطین تعبیر بالمأوی فقال الأقدمون ی المرأۃ لأنهیأوی اِلیھا أو دنیا تؤویه، أوما فیی واقعنا فالمعنی أنھا دیار الجن لأنھا تأوی اِلیھا لاستغنا ء الأنس عنھا وتعبر بالمس الشیطانی ، قال ابن بطة : ( أولئک من عین واحدۃ شربوا فعلیھا یردون وعنھا یصدرون وقد وافق الخلف الغابر للسلف الصادر ) (۱)
…………………………………………………………
(۱ ) الاِبانة ۳۸۶/۱۔

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.