رؤية الكتب والصحف تفسير الاحلام tafsir ahlam

رؤية الكتب والصحف تفسير الاحلام tafsir ahlam

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي
رؤية الكتب والصحف
وأما رؤية الكتب والصحف فمن رأى شيئا من كتب تفسير القرآن بيده فإن أموره تستقيم

وإن رأى أنه يطالع فيه فإنه يفعل الأمور المشكلات ومن رأى من مجلدات الفقه

فإنه يكون سالكا طريق الخيرات وإن قرأها فإنه يكون متبعا للأوامر مجتنبا عن النواهي

مختار الصواب ومن رأى من مجلدات الأخبار أو قرأها يكون مقربا عند الملوك ومن رأى من مجلدات الأصول

فإنه يبحث عن الأشياء الغوامض فإن قرأ منها شيئا فإنه يشتغل بما لا يحصل منه

فائدة وربما يحصل بينه وبين أقوام جدل وقد يكون ارتكاب أمر منهي عنه

ومن رأى من مجلدات الكلام في باب التوحيد والمنطق والبيان أو ما يناسب ذلك أو قرأ منها شيئا

فإنه يشتغل بأمور عجيبة ومن رأى من مجلدات فضائل التسبيح والتهليل أو قرأ منها شيئا

فإنه يكون طلق اللسان بالخيرات والصلاح محمودا في أفعاله مجتنبا عن الدنيا طالبا للآخرة ومن رأى

من مجلدات الدعوات والخطب أو قرأ منها شيئا فإن الله تعالى يستجيب دعاءه ويبلغه مأمنه

ومن رأى من مجلدات القصص أو قرأ منها شيئا فيلومه الناس في أفعاله

ومن رأى من مجلدات الطب أو قرأ منها شيئا فإنه يكون رئيسا في مهماته مصلحا للأمور الفاسدة ومن رأى من مجلدات النجوم أو قرأ منها شيئا فإنه صلاح أشغال دنياه ومن رأى من مجلدات الشعر أو قرأ منها شيئا فإن كان شعرا فيه فضائل وتوحيد فيصادف خيرا وفوائد وإن كان مدحا أو عزيمة فإنه يشتغل بفعل يحصل له بذلك من الناس الملامة والطعن وليس له مصلحة منه في دينه ودنياه ومن رأى مجلدات التعبير أو قرأ شيئا منها فإنه يصل إليه حديث من شخص جليل القدر يحصل له من ذلك خير وشرف ومن رأى من مجلدات الحساب أو قرأ منها شيئا يكون مهموما في طلب الدنيا ومن رأى مجلدات النوادر والمضاحك وعيوب الناس وهلجوهم وما لا منفعة فيه أو قرأ من ذلك شيئا فإنه يصدر منه فعل قبيح وقيل رؤية المجلد إذا لم يفتح ولم يعلم ما فيه فهو حصول خير على كل حال وإن حصل ما ينكر ليس بمحمود ومن رأى أنه يجمع مجلدات كثيرة فإنه يحيط بعلوم شتى فإن قرأها كانت إحاطته عن أصل وحقيقة وإن لم يقرأها فضد ذلك
.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.