قرآن

دلالات تکرّر الرؤی ولاحلام tafsir ahlam

دلالات تکرّر الرؤی ولاحلام تفسير الاحلام tafsir ahlam

ا- اھتمام صاحبھا بالأمر : فاِذا اھتم الاِنسان بشیی ء ما ، وأشغلهفیی واقعه ،

فاِنهکثیراً ما یراہ فیی منا مه، ومر جع ذلک ھمّ قلبه، فاِن کان مشتغلا بالدین قالاِیمان رأی ما یناسب ذلک ،

کصحابةرسول اللہ الّذین یحدّثونهبرؤاھم کل یوم ،

واِن کان مشغولاً بدنیا کزواج أو دراسةأو تجارۃ ،

فاِن غالبا ما یری أو یحلم أو یحدّث نفسه بما یناسب ذلک ۔
۲- العجز و عدم التمکّن من الشیی ء : فاِ ذا أغلقت أمام الاِنسان الأبواب فیی أمرھا ،

رأی فیی منامةفتحاً لهأو بدیلا ً عنه ، ولذا تکثر الرؤی والأحلام لدی المساجین کما حصل للمسجونین مع یوسف ، ولعلھا تکون تطمیناوتثبیتاً ،

وقد قال احدھم :
خرجنا من الدنیا ونحن مِنَ اھلھا فلسنا من الأموات فیھا ولا الأحیا
اِذا جا ء نا السجَّان یوماً لحاجةٍعجبنا وقلنا جا ء ھذا من الدنیا
ونفرح با الرؤیا فجُلّ حدیثنا اِذا نحن أ صبحنا الحدیثُ عن الرؤیا
۳- التطلع للمجھول والغیب : الذی اخفاہ اللہ لحکمةعن الأنسان ، لکنّهبطبعهیتطلع لمعرفة، فاِن کان منحرفا اتّجه للعرافین والکھنةوا لمنجمین وغیرھم ، ونسی أن اللہ لا یقبل لهصلا ۃً أربعین یوما ً بذھا بهلھم ،

وأنه یکفر اِن صدّقھم ، أما المؤمن فاِنهیتطلع اِلی الرؤیا التی قد یفتح اللہ بھا شیئاً من ذلک ، ب

شارۃ بخیر أو تحزیراً من شر
………………………………………………………………………
۲) وسنذکر مثالاً أو اکثر علی ذلک فی باب الوقائع فیی آخر الکتاب۔

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق