قرآن

الوقائع الماضیة المثال الثانی tafsir ahlam

الوقائع الماضیة المثال الثانی تفسير الاحلام tafsir ahlam

جاء رجل اِلی جعفر الصادق فقال له : اِن لی قدحاً من زجاج آکل فیه الطعام فرأیت کأن فیه نملاً ؟

فقال جعفر الصادق : ألک زوجة؟ قال : نعم قال: ألک غلام َ ، قال: نعم قال: فأخرجهمن بیتک فا،

نه لا خیر فیه! ، فرجع اِلی بیتهمغتماً فأکبر زوجةفقالت له : وماذا عزمت علیه أنت ؟ قال: عزمت علی بیع الغلام ، قالت : اِن بعتهفطلقنیی! ، فباعه وطلقھا ، فاشترته وتزوجت به۔
التحللیل :
رموز ھذہ الرؤیا ثلاثة: الرجل ، القدح ، النمل،
وسؤال جعفر سادق للرائی دلیل علی وجوب معرفة حال الرائی قبل التعبیر ، وفیه رد علی من یفسر الرؤی بدون معرفةالتفاصیل (قاعدۃ ۱۶)، فأکل الرجل من القدح کنایة عن جماع امرأتهوالقدح من الزجاج:کنایة عن المرأۃ کما فی حدیث النبی ﷺ : (ویحک أنجشة رفقاً بالقواریر) ، ووجود النمل في الطعام والأکل منه مشارکةفي عرضه، والنمل : سارق وضعیف ، وھذہ ھی القرینة(قاعدۃ ۳۳) ھی المعول علیھا في التعبیر وقد دلت علی أن الغلام یسرق عرضهفی غفلة منهعلی ضعفهفلا یستثنی من الؤیا الفا ظھا ولا قرائنھا فھی واقع متکامل تضرّہ التجزئة(قاعدۃ ۲۰)۔
والقرینةھی المعول علیھا في التأویل وھی مشارکةالنل الضعیف (لَا یَحطِمَنَّکُم سُلَیمَانُ وَجُنَودُہٗ وَھُم لَا یُبصِرُونَ) في أکل الطعام (قاعدۃ۳۳)۔

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق