قرآن

القاعدۃ السادسةعشرۃ تفسير الاحلام tafsir ahlam

القاعدۃ السادسةعشرۃ تفسير الاحلام tafsir ahlam

التعبیر یختلف باختلاف ھیئات الناس وأقدارھم:
فلا بد أن ینظر اِلی حال الرائی وقد رہ ثم یبنی علی ذلک التأویل المناسب ۔
مثاله :
قصة الرجلین اللذین رأی کل منھما أنهیؤذن فقال ابن سیرین للسیئ منھما : أنت تسرق وقال للصالح : أنت تحج ، فقال لهجلساؤہ : کیف فرقت بینھما والرؤیا واحدۃ ؟قال رأیت للأول سیما حسنةفتأولت ( وَاَذِّن فِی النَّا سِ بِا لحَجِّ) الحج /۲۸، ولم أر ھیئة للثانی فتأولت ( ثُمَّ اَذَّنَ مُؤَذِّ نُ اَ یَّتُھَا العِیرُ أَنّکُم لَسَارِقُونَ) یوسف /۷۰ ، وفیی ھذا رد علی من یعبر الرؤیا مباشرۃ دون اعتبار لحَال الرا ئی ومکانته۔

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق